أردوغان يحضر العرض الخاص للفيلم السعودي بلال – بالصورة

28 مايو , 2017 بواسطة :

شهدت مدينة إسطنبول التركية حدثا فنيا سعوديا فريدا من نوعه تمثل في حضور الرئيس التركي محمد طيب رجب اردوغان العرض الأول للفيلم السعودي (بلال) للمخرج السعودي ايمن طارق جمال وإنتاج شركة (برجون إنترتينمنت) والذي تم انتاجه بتقنية الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد وعرض على الجمهور التركي الذي اكتظ في دور العرض السينمائية بعد دبلجته للغة التركية كأول عمل سينمائي سعودي يدبلج باللغة التركية بأصوات أشهر النجوم الاتراك يتقدمهم نجم المسلسل الشهير (قيامة ارطغول) الفنان إنجين ألتان دوزياتان والذي أدى دور (بلال) والفنانة ايجا بنجول التي لعبت دور الأم في مسلسل على مر الزمان والتي أدت في فيلم بلال دور والدته (حمامة)وقدم شخصية (ابو بكر الصديق) الفنان آيان كاديا وأدى دور (أمية) الفنان هاكان فانلي وقدم دور (حمزة) الفنان ثامر كرادلي.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسلم على المخرج السعودي أيمن طارق جمال، خلال حضوره العرض الخاص بفيلم (بلال)
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يسلم على المخرج السعودي أيمن طارق جمال، خلال حضوره العرض الخاص بفيلم (بلال)

المخرج السعودي أيمن جمال أبدى سعادته الغامرة بنجاح العرض الأول لفيلم بلال وتشريف فخامة الرئيس التركي لعرضه الأول وتفاعله مع احداثه وكذلك الجماهير التركية من كافة شرائح المجتمع بعد أن تم إطلاق عرض الفيلم في 300 دار عرض تركية وشهد اقبال ملفت من الجمهور التركي والسياح المتواجدين هذه الأيام في تركيا.

أضاف قائلاً: ( ما زاد من اعتزازي وفخري إلى الحضور الكبير على مستوى الشخصيات التركية البارزة التي حرصت على مشاهدة الفيلم وفي مقدمتهم فخامة الرئيس محمد طيب اردوغان, هو الأصداء الرائعة لعرض الفيلم في وسائل الإعلام التركية وخصوصا المتخصصة في الشأن الفني والتي تحدثت عن الفيلم بإسهاب عن القيمة الفنية العالية التي يحتويها الفيلم والرسائل السامية التي يسعى لنشرها من خلال تسليط الضوء على رحلة هذا الصحابي الجليل وتحديه للعديد من العقبات حتى أصبح نبراسا للعدل والمساوة التي جاء الدين الإسلامي الحنيف لإقرارها وترسيخها في الأرض).

يذكر أن فيلم (بلال) مستوحى من قصة الصحابي الجليل بلال بن رباح مؤذن رسول الله منذ طفولته وما تعرض له من تعذيب وكيف أنه قاوم وأستخدم إصراره وصوته لتحرير نفسه أولاً من العبودية بصرخته الشهيرة أحد أحد والتي ألهمت الكثيرين بعده ليتحرروا من كل أنواع الشركيات إلى الواحد الأحد.

وتم عرض الفيلم في العديد من الدول كان الحدث الأبرز عرضه في الأمم المتحدة في نيويورك في شهر مارس الماضي أمام الأعضاء الدائمين وبحضور كبير وجد صدى واسع حينها.

نور عساف – بيروت