تجاوب كبير من متعاملي “إمباور” لحملة “الـ 8 خطوات التثقيفية”

29 مايو , 2017 بواسطة :

تلقت الحملة التثقيفية ذات الـ 8 خطوات والتي تنظمها مؤسسة الإمارات لأنظمة التبريد المركزي “إمباور”، أكبر مزود لخدمات التبريد المناطق في العالم، ردود فعل ايجابية عديدة من متعاملي الشركة.وتركز الحملةالتي أضحت على وشك الإختتامفي نهاية مايو الجاري على رفع مستوى الوعي بين العملاء بأفضل الممارسات التي تساهم في تخفيض استهلاك التبريد، مما يساعد في تقليل قيمة الفواتير خلال شهر الصيف ويوفر الطاقة بشكل كبير أيضاً. وتأتي الحملة التثقيفية التفاعلية قبيل حملة الصيف الرئيسية وذلك لمساعدة العملاء على التجهز لشهر الصيف.

سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لإمباور
سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لإمباور

وفي سياق متصل، دعت “إمباور”متعامليها للبقاء في حالة إتصال بخدماتها ” في إطار حرصها على إسعاد ونيل رضا العملاء من خلال الإبقاء على خدمات التبريد لديهم في حالة عمل وتشغيل بكفاءة عالية في إطار حرص الشركة على مواجهة حر موسم الصيف المقبل.

قدمت الحملة التثقيفية نصائح تتعلق بصيانة المنازل قبل فصل الصيف، تستهدف المستهلكين النهائيين. ويتمثل الهدف الرئيسي للحملة في تحسين الأداء وتعزيز راحة العملاء في الوقت الذي يتم فيه توفير استهلاك الطاقة، وتوفير هواء بنوعية جيدة، وجعل أداء الأنظمة أكثر تكاملا وكفاءة بالنسبة للعملاء. وتعمل الحملة لضمان سعادة العملاء من خلال تقديم أفضل خدمة تبريد تمتاز بالكفاءة والاستدامة البيئية. وتتضمنت الخطوات الثمانية للحملة: اغلاق الستائر، إغلاق التشققات في النوافذ والأبواب، تظليل الأبواب والنوافذ الزجاجية، وتقليل مصادر الحرارة، والتحقق من جهاز منظم حرارة التكييف، والحفاظ على نظافة فلاتر المكيفات، والقيام بصيانة المنزل سنوياً ودفع الفواتير في الوقت المحدد.

قال سعادة أحمد بن شعفار، الرئيس التنفيذي لـ”إمباو”:”ندعو عملائنا لتحديث بياناتهم لدى الشركة بشكل مستمر للحصول على فواتيرهم بشكل دوري، كما ندعوهم لدفع بشكل منتظم لتلافي انقطاع الخدمة وعدم الإضطرار لدفع رسوم الإنقطاع. ونقدم لعملائنا العديد من الخيارات لدفع الفواتير اذ من الممكن الدفع عن طريق الموقع الإلكتروني ودون الحاجة للتوجه لمركز خدمات عملاء الشركة وذلك حرصا منا على توفير الوقت والجهود”.

أوضحت “إمباور” أنه يفضّل قبل الدفع التأكد من رقم حساب المستهلك ورقم التسجيل لتجنب أي خطأ يؤدي لانقطاع الخدمة. ومن أجل الاستمتاع بجودة الهواء البارد الذي توفره “إمباور”لمواجهة حرارة الصيف، ينصح بالاستعانة بفريق الصيانة في المباني لإجراء خطوات الصيانة المعتادة بشكل دوري والتأكد من تنظيف فلاتر الهواء التي تتعرض للانسداد أحيانا بسبب الأتربة والعوالق وتؤثر بشكل سلبي على تدفق الهواء البارد للأماكن المطلوب تبريدها.”

منذ انطلاق الحملة التثقيفية، تقوم “إمباور”بالترويج لها بخطواتها الثمانية من خلال مراكز خدمة عملاء الشركة، إضافة للرسائل النصية والموقع الالكتروني والنشرات الإلكترونية وغيرها الكثير من وسائل الإتصال المختلفة”، حيث استطاعت الشركة من خلال تعدد وسائل الترويج والتواصل أن تصل لشريحة أكبر من المتعاملين وأن تحصل على ردود الفعل اتجاه الحملة والتي جاءت جميعها ايجابية وذلك نظرا للانعكاسات المباشرة لتطبيقها على استهلاك الطاقة وفواتير التبريد لدى المستهلكين النهائيين.

أضاف بن شعفار: “إن فوائد صيانة المنازل قبل فصل الصيف متعددة، ونحن سعداء بأن تتاح لنا الفرصة لأن نساهم في توعية المقيمين في الامارات من خلال هذه الحملة التثقيفية العامة. حيث أننا في “إمباور” ملتزمون في خلق عالم أفضل من خلال العمل المتواصل، وهذه الحملة هي خطوة صغيرة في طريق بناء مستقبل أقل اعتمادا على وسائل الطاقة التقليدية. ومن جهتنا فإننا نؤكد على جاهزية جميع فرق العمل في الشركة للتعامل السريع مع أي حالة طوارئ وللتعامل مع أي مشاكل في أسرع وقت ممكن، كما توفر الشركة العديد من قنوات التواصل لعملائنا الكرام ومنها الاتصال بخدمة العملاء أو عبر البريد الالكتروني”.

تابع سعادة بن شعفار بالقول: “هناك العديد من الأشياء البسيطة التي يمكن للناس استعمالها لتقليل استهلاك الفواتير وتوفير استهلاك الطاقة. ومن خلال هذه الحملة التعليمية فإننا نقترب خطوة جديدة لتحقيق التغيير الايجابي الذي نطمح له، ونأمل بأن ننظم هذه الحملة من جديد العام القادمة لنوضح بشكل لا لبس فيه أهمية الحفاظ على هذا الكوكب للأجيال القادمة”.

هذا وتصل القدرة الإنتاجية لشركة “إمباور” إلى أكثر من مليون ومئتين وخمسين ألف طن من التبريد. وهي تقدم خدمات تبريد مناطق صديقة للبيئة لعدد من المشاريع البارزة في إمارة دبي مثل مجموعة جميرا وجميرا بيتش ريزيدنس ومركز دبي المالي العالمي والخليج التجاري ومدينة دبي الطبية وأبراج بحيرات جميرا ونخلة جميرا وديسكفري جاردنز وابن بطوطة مول وحي دبي للتصميم والمنطقة العالمية للإنتاج الإعلامي وغيرها.

نور عساف – بيروت