حضور ثقافي لافت للإمارات في ملتقى “ابن بطوطة” بإيطاليا

6 يوليو , 2017 بواسطة :

شاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في ملتقى “ابن بطوطة” الثقافي الذي أقيم في مدينة باليرمو بجزيرة صقلية بإيطاليا، تحت رعاية وزارة التراث الثقافي والفعاليات السياحية الإيطالية (MIBACT MIGRARTI).

    بنزيادي تكرم الظنحانيبنزيادي تكرم الظنحاني

حلّ الشاعر الإماراتي خالد الظنحاني رئيس جمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية ضيف شرف على فعاليات الملتقى، التي نظمتها جمعية الصباح الثقافية على مسرح “لوسياسيمو” الأثري، بحضور باولو ماسيني نائب وزير التراث الثقافي والفعاليات السياحية بإيطاليا، والفنانة العالمية صباح بنزيادي رئيسة اللجنة المنظمة للملتقى وجماهير غفيرة.

افتتح الظنحاني الملتقى بقراءة شعرية مترجمة إلى اللغة الإيطالية، استعرض فيها أحداث رحلة الرحالة العربي محمد بن عبدالله اللواتي الطنجي “ابن بطوطة”، معرجاً على الهجرة العربية الراهنة إلى بلدان أوروبا، وهو الموضوع ذاته الذي تناوله العرض المسرحي الاستعراضي المبهر “رحلة ابن بطوطة” الهادف إلى نشر رسالة الحرية والسلام والمحبة بين شعوب العالم، وهو من إخراج الفنانة صباح بنزيادي وتصوير الفنان المعروف ميكال أنجلو.

خالد الظنحاني أثناء مشاركته الشعرية
خالد الظنحاني أثناء مشاركته الشعرية

بدوره أوضح الشاعر الإماراتي خالد الظنحاني أن الحضور الثقافي لدولة الإمارات في هذا الملتقى الكبير، جاء ليوكد السمعة الجيدة والثقل الحضاري المؤثر والفاعل اللذين تحظى بهما الدولة على المستوى العالمي، كما يعكس نجاع السياسة الحكيمة للإمارات، محلياً ودولياً، التي ترتكز على مبادئ الحوار والتعايش السلمي والمحبة والتسامح وإرساء الخير في العالم.

ذكر الظنحاني أن أهداف الملتقى الداعية إلى السلام تنسجم مع رسالة الإمارات إلى العالم، حيث جمع الملتقى مختلف الفنون كالشعر والقصص والموسيقى والغناء والرقص في مشهد واحد، كما جمع أشخاصاً من مختلف الثقافات والأجناس في عمل جماعي واحد.

من جهتها، قالت الفنانة صباح بنزيادي: إن الملتقى عبارة عن رسالة محبة موجهة للمهاجرين الذين استوحينا منهم ومن شهاداتهم التي جمعناها من البلدان التي زارها ابن بطوطة الرحالة الأكثر شهرة في العالم العربي أحداث المسرحية، إذ يهدف المشروع إلى إبراز قيم الحرية والمحبة والإبداع، وفتح باب الحوار الحقيقي بين الإيطاليين والأجانب.

خالد الظنحاني أثناء مشاركته الشعرية
خالد الظنحاني أثناء مشاركته الشعرية

أشارت إلى أن هذا العمل سيعرض في العديد من البلدان حول العالم، وأولها الإمارات كونها دولة حاضنة للسلام ومهداً للحوار والتسامح والتعايش والانسجام، وتحتل مكانة مرموقة في المجتمع الدولي وفي قلوب الناس أيضاً. ثم شكرت بن زيادي منظمة اليونيسيف والهيئة الدولية للمسرح وجمعية الفجيرة الاجتماعية الثقافية على دعمهم للملتقى.

وفي الختام، منحت جمعية الصباح الثقافية الإيطالية الشاعر الإماراتي خالد الظنحاني “درع السلام” تقديراً لجهوده المتميزة في إنجاح الملتقى الإيطالي.

مروة محمود – القاهرة